Friday March 24, 2017
الرئيسة الاخبار المطران عطا الله حنا ردا على المتطرف اليهودي غوبشطاين :" المسيحيون في بلادنا ليسوا بضاعة مستوردة من اي مكان في هذا العالم"
PDF
طباعة
إرسال إلى صديق
06
أ
المطران عطا الله حنا ردا على المتطرف اليهودي غوبشطاين :" المسيحيون في بلادنا ليسوا بضاعة مستوردة من اي مكان في هذا العالم"
الناشر: Samya wazwaz
Share

atalla hanna

6-8-2015-القدس – عبر بنتسي غوبشطاين رئيس منظمة " ليهافا " الارهابية اليهودية  بشكل واضح عن تأييده لحرق الكنائس مؤكدا تبنيه وتأييده لاولئك الذين يعتدون ويحرقون الكنائس وقال في مقابلة صحفية بأنه يؤيد حرق الكنائس في ارض " اسرائيل "  على حسب تعبيره وبعد نشر هذه التصريحات العنصرية في وسائل الاعلام قام سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس اليوم بالتعبير عن استنكاره ورفضه لهذه التصريحات الخطيرة ،  حيث ان مع هذا المتطرف تقف مجموعة من المتطرفين الذين يترجمون اقوال رئيسهم الى افعال .

 

نحن نأخذ هذه التصريحات على محمل الجد ونحذر من مغبة هذه التصريحات العنصرية الهمجية .

ونود ان نقول لهؤلاء المتطرفين ولمن يمولهم بان كنائسنا ومسيحيينا كما كل شعبنا الفلسطيني ليسوا ضيوفا عند دولة اسرائيل فهم في وطنهم وفي بلدهم وكنائسهم لها تاريخها المجيد والعريق .

كما اود ان اذكر من يحتاجون الى تذكير بأن المسيحية في هذه الارض المقدسة ليست عنصرا دخيلا او مستوردا فالمسيحية انطلقت من بلادنا واهم الكنائس موجودة في ارضنا المقدسة والمسيح عاش في ديارنا ومن هنا انطلقت رسالته الى مشارق الارض ومغاربها .

ان تصريحات المتطرف اليهودي غوبشاطين مستنكرة ومرفوضة من قبلنا جملة وتفصيلا واذا ما كان الهدف من هذه التصريحات هو تخويفنا وادخال الذعر في كنائسنا وفي صفوف مسيحيي الارض المقدسة فإننا نقول بأننا لا نخاف المتطرفين والرب هو الذي سيحمي كنائسه ومسيحييه في هذه الديار وهذه التصريحات العنصرية لن تزيدنا الا تمسكا وانتماء بمسيحيتنا المشرقية وبهويتنا العربية الفلسطينية .

ما الفرق بين هؤلاء المتطرفين الذين يهددون بحرق الكنائس وبين متطرفين من نوع اخر يجولون ويصولون في بعض الاقطار العربية ويعيثون فسادا وخرابا وتدميرا ، وأنا اعتقد بأنهما وجهان لعملة واحدة ، فالتطرف حيثما كان واينما وجد هي ظاهرة مقيتة مرفوضة ومستنكرة من قبلنا جميعا ، وشدد سيادته في كلمته قائلا المسيحيون في بلادنا هم جزء اساسي من مكونات الشعب الفلسطيني شاء من شاء وابى من ابى وسنبقى ندافع عن مقدساتنا وعن قدسنا وعن قضيتنا الوطنية فلا يخيفنا المتطرفون ايا كانت هويتهم وايا كانت مسمياتهم لان سيدهم واحد واهدافهم واحدة وهي تدمير كل ما هو جميل وحضاري وانساني في هذه المنطقة.

آخر تحديث: الخميس, 06 أغسطس 2015 11:46
 

S5 Box

تسجيل الدخول