Thursday March 23, 2017
الرئيسة بيانات صحفية عشراوي تطلع القنصل العام اليوناني ووفد برلماني ألماني على آخر المستجدات السياسية
PDF
طباعة
إرسال إلى صديق
04
ف
عشراوي تطلع القنصل العام اليوناني ووفد برلماني ألماني على آخر المستجدات السياسية
الناشر: Samya wazwaz
Share

ashrawi with  Greek consul

4-2-2016- طالبت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د.حنان عشراوي، اليوم الخميس، الحكومة اليونانية بالإعتراف بدولة فلسطين على ضوء قرار برلمانها وتصويته بالإجماع لصالح الإعتراف وفقا للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة وقالت:" يجب على الحكومة اليونان الابتعاد عن المواقف المجردة واتخاذ خطوات عملية وملموسة على أرض الواقع لدعم القضية الفلسطينية ".جاءت تصريحات عشراوي هذه خلال لقائها القنصل العام اليوناني السيد جيروجيوس زاكاريوكسي الذي طلب لقائها بعد  بيان أصدرته نهاية الشهر الماضي وأنتقدت فيه التحالف الثلاثي "اليوناني،القبرصي،الاسرائيلي"، وأكدت خلاله  على أن هذا التحالف يصب في مصلحة إسرائيل ويساهم في تمكينها ودعمها كقوة احتلال ومكافأتها على ممارساتها وعدوانها ويوفر لها  غطاء للاستمرار في انتهاكاتها للقانون الدولي والحقوق الفلسطينية.
من جانبه أكد زخاريوداكس على أن موقف اليونان ثابت تجاه الحقوق الفلسطينية وعلى عمق العلاقات الفلسطينية اليونانية، وأشار الى أن هذا التحالف لن يؤثر على هذه العلاقات التاريخية الاصيلة وأن حكومة اليونان حريصة على تطويرها لما فيه مصلحة الشعبين الصديقين.
وفي وقت سابق من اليوم التقت عشراوي وفد برلماني ألماني من الحزب الديمقراطي المسيحي يزور فلسطين بتنظيم من مؤسسة "كونراد اديناور" الالمانية، حيث تم بحث الوضع السياسي العام والمأزق الكبير الذي تمر به المنطقة بما فيها  فلسطين على ضوء الاستعصاء السياسي، كما جرى مناقشة الدور الاوروبي والعربي والدولي وضرورة اتخاذ خطوات فعلية وملموسة على أرض الواقع لردع إسرائيل ومحاسبتها على انتهاكاتها المخالفة للقوانين والاعراف الدولية.
وأكدت خلال اللقاء على أن القيادة الفلسطينية تنظر بايجابية الى المبادرة الفرنسية وبيان مجلس وزراء خارجية الإتحاد الأوروبي وقالت:" نحن ننتظر من الاتحاد الاوروبي تنفيذ مبادئه وقوانينه وتشريعاته واخلاقياته والتحرك باتجاه العمل وفق استراتيجيات جديدة وخطوات واضحة لأنهاء الاحتلال ومحاسبة ومساءلة إسرائيل على جرائمها ورفع الحصانة عنها وإنها ثقافة الافلات من العقاب والاستثنائية التي تتمتع بها، والإلتزام بالعمل على إقامة الدولة الفلسطينية وفق سقف زمني محدد".
واستعرضت عشراوي الوضع الخطير والمتأزم على الأرض جراء التصعيد الإسرائيلي وشددت على أن إنهاء الإحتلال وحل القضية الفلسطينية هو عنصر أساسي لوقف موجة الإرهاب  التي تجتاح العالم وأن إبقاء الوضع على ما هو عليه سيجر المنطقة إلى مزيد من العنف والتطرف.
وجرى خلال اللقاء مناقشة وضع المرأه الفلسطينية ودورها الطليعي والمميز الذي لعبته في مسيرة النضال الوطني وحق تقرير المصير والحرية والكرامة، ومساهمتها الفاعلة في عملية بناء المجتمع الفلسطيني وتنميته.
 كما تم بحث الأوضاع الفلسطينية الداخلية حيث أكدت عشراوي على تصميم القيادة الفلسطينة على انهاء الانقسام  وإجراء الانتخابات وعلى عملها الدائم لتعزيز سيادة القانون وحماية الحقوق والحريات بما فيها ضمان حرية المرأه وتمكينها وتطوير مشاركتها في مختلف المجالات.

 

S5 Box

تسجيل الدخول