Friday March 24, 2017
الرئيسة بيانات صحفية عشراوي: استهداف إسرائيل للإعلام الفلسطيني يرمي إلى مصادرة الرواية الفلسطينية وحجب صورة الاحتلال الحقيقية
PDF
طباعة
إرسال إلى صديق
02
م
عشراوي: استهداف إسرائيل للإعلام الفلسطيني يرمي إلى مصادرة الرواية الفلسطينية وحجب صورة الاحتلال الحقيقية
الناشر: Samya wazwaz
Share

press day

 2-5-2016-  دعت رئيسة دائرة الثقافة والإعلام د.حنان عشراوي وباسم اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، اليوم الاثنين، الهيئات الدولية والاتحاد الدولي للصحفيين واتحاد الصحفيين العرب إلى التدخل العاجل لردع ومحاسبة سلطات الاحتلال الإسرائيلي ومساءلتها على تصعيدها الملحوظ والممنهج ضد الاعلام الفلسطيني في مخالفة متعمدة  للقوانين والمواثيق الدولية التي تكفل حرية الصحافة والإعلام والتعبير عن الرأي، كما طالبتهم بتوفير الحماية العاجلة للصحفيين الفلسطينيين ولمؤسساتنا الإعلامية الفلسطينية والدولية.


جاءت تصريحات عشراوي في بيان صحفي صدر عن مكتبها بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة الذي يصادف غدا الثلاثاء، حيث أكدت على أن استهداف الاحتلال للإعلام الفلسطيني عبر اقتحام وقصف المؤسسات الإعلامية وتدمير محتوياتها وإغلاق عدد منها واعتقال واحتجاز الصحفيين وإطلاق النار عليهم وضربهم ومنعهم من السفر ومن دخول مناطق معينة أو تغطية أحداث، وتكسير الأجهزة والمعدات ومصادرة مواد صحفية، هو جزء من حملة الاحتلال الشاملة للقضاء على الوجود الفلسطيني وإخماد صوت الخطاب الوطني الإنساني ومصادرة الرواية الفلسطينية، ومنع نقل الصورة الحقيقية لوجه الاحتلال وإرهابه المنظم ضد شعبنا الأعزل، والتغطية على ممارساته وجرائمه المخالفة لقواعد القانون الدولي والدولي الإنساني.
وفي ذات السياق، هنأت عشراوي الصحفيين الفلسطينيين في الوطن وخارجه بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة وأشادت بجهودهم في تغطية الأحداث بمصداقية وشجاعة ومهنية، ودعت إلى تعزيز دور السلطة الرابعة، وحماية منظومة الإعلام للوصول إلى نظام عصري وديمقراطي تعددي.
وأكدت على ضرورة تدعيم الانفتاح الإعلامي والصحفي وصون حرية الرأي والتعبير على مختلف الأصعدة. وقالت: "إن نشر المعلومات بشفافية ودون قيود، وممارسة حرية الرأي والتفكير، باعتبارها أحد حقوق الإنسان الأساسية، هي الضامن الرئيس للحرية التي تتمتع بها الصحافة وحرية المواطن في ممارسة حقه في الوصول الى المعلومات".
وأضافت: " لقد  نصت المادة التاسعة عشر من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان على حق جميع الناس في التماس الأنباء والأفكار وتلقيها ونقلها إلى الآخرين، بأية وسيلة ودونما اعتبار للحدود، وبذلك يجب إعادة النظر بمنظومة التشريعات الخاصة بحرية الرأي والصحافة، بما فيها، قانون المطبوعات والنشر وقانون المرئي والمسموع وقانون حق الحصول على المعلومة ومسودة قانون المجلس الأعلى للإعلام الذي يجري العمل عليها بما ينسجم مع القوانين والتشريعات الداخلية بما فيها القانون الأساسي ويتواءم مع المعايير والإستحقاقات الدولية عقب انضمام دولة فلسطين للعديد من المعاهدات والمواثيق الدولية ذات العلاقة".
وشددت عشراوي على أن مهمة الإعلام الفلسطيني ترتكز على صياغة خطاب إعلامي فلسطيني حر وجريء، يستند في جوهره إلى قواعد القانون الدولي وقواعد حرية النشر والفكر، وفضح انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي وكشف سياساته العنصرية على جميع الأصعدة بما في ذلك اعتداءاته المتكررة والممنهجة ضد الصحفيين الفلسطينيين والأجانب، والمؤسسات الإعلامية.

 


.

آخر تحديث: الاثنين, 02 مايو 2016 11:38
 

S5 Box

تسجيل الدخول