Saturday March 25, 2017
الرئيسة تقارير ودراسات تقرير: استشهاد (4) مواطنين فلسطينّيين و(79) اصابة في نيسان
PDF
طباعة
إرسال إلى صديق
04
م
تقرير: استشهاد (4) مواطنين فلسطينّيين و(79) اصابة في نيسان
الناشر: Samya wazwaz
Share

-third-intifada

4-5-2016- وكالة معا - أصدرت دائرة العلاقات الدولية في منظمة التحرير الفلسطينية، تقريرها الشهري "شعب تحت الإحتلال"  الذي يرصد الانتهاكات الإسرائيلية، بحق الشعب الفلسطيني وممتلكاته، ويأتي مع استمرار هبة القدس الجماهيرية، وقد جاء فيه: أن الإحتلال الإسرائيلي قتل (4) مواطنين فلسطينيين، وأصاب (79) مواطناً آخراً بجراح، واعتقل ما يزيد على (367) مواطناً فلسطينياً، فيما احتجز (263) مواطناً آخر خلال نيسان/ إبريل المنصرم .وفيما يلي أبرز ما جاء في التقرير:

 

أولاً : انتهاك الحق في الحياة

تحدث التقرير عن مواصلة قوات الاحتلال ارتكاب جرائمها بحق المواطنين الفلسطينيين، والمتمثلة بالإعدامات الميدانية بدعوى مكافحة عمليات الطعن، واقتحامات المناطق الفلسطينية المحتلة، والقمع الوحشي للمظاهرات الشعبية السلمية؛ حيث استشهد المواطن إبراهيم برادعية جراء إطلاق قوات الاحتلال النار عليه بدعوى إقدامه على طعن جنود الاحتلال في مخيم العروب/ محافظة الخليل. واستشهد عبد الحميد أبو سرور من مخيم عايدة/ محافظة بيت لحم، متأثراً بجراح كان قد أصيب بها في مدينة القدس. فيما أقدمت قوات الاحتلال على إعدام المواطنة مرام صالح أبو إسماعيل (23 عاماً وأم لطفلتين وحامل بطفل آخر)، وشقيقها إبراهيم صالح أبو إسماعيل (16 عاماً) حيث أطلقت قوات الاحتلال النار عليهما بدون أية أسباب أثناء تواجدهما على حاجز قلنديا/ محافظة القدس.

وترتفع بذلك حصيلة الشهداء منذ بداية هبة القدس الجماهيرية في شهر تشرين أول/ أكتوبر المنصرم إلى (214) شهيداً بينهم (58) طفلاً، و(12) امرأة.

أشار التقرير إلى أن أكثر من (79) مواطناً فلسطينياً أصيبوا بجراح، بينهم (12) طفلاً، وقد نتجت الإصابات جراء إطلاق قوات الاحتلال الرصاص الحي، والرصاص المعدني والمطاطي، والحروق الناتجة عن قنابل الصوت والغاز، أو جراء الاعتداء على المواطنين الفلسطينيين بالضرب المبرح، والاختناق بالغاز أثناء المواجهات وقمع قوات الاحتلال للمسيرات الشعبية السلمية في المناطق المهددة بالمصادرة لأعمال الاستيطان، وجدار الضم والتوسع، واقتحامات المدن والقرى والمخيمات الفلسطينية المحتلة.

ثانياً: الأسرى... معاناة متواصلة

تحدث التقرير عن اعتقال قوات الاحتلال (367) مواطناً خلال الشهر المنصرم، بينهم (58) طفلاً و(3) نساء، حيث اعتقلت قوات الاحتلال المواطنات سناء الرجبي وهناء القواسمي وإكرام الشرفة أثناء خروجهن من المسجد الأقصى، وكذلك اعتقلت قوات الاحتلال عدداً من المواطنين المسنين المرابطين في المسجد الأقصى من بينهم: المرابط مثقال القاق (70 عاماً)، وسعيد سمارين (70 عاماً)، وتوفيق غيث (60 عاماً)، وأبو أنس عرفة (67 عاماً)، وربحي غوشة (63 عاماً)، وأبو محمد الجولاني (60 عاماً)، وعمر سمارين (53 عاماً).

وأورد التقرير معلومات عن إصابة عدد كبير من الأسرى في سجن نفحة، على خلفية قمع قوات الاحتلال لقسمي (10 و11) من السجن، والاعتداء بالضرب على الأسرى وبشكل وحشي، نقل على إثرها عدد من الأسرى إلى العزل، وقسم آخر إلى المشفى لتلقي العلاج، على خلفية محاولة الأسرى فك عزل الأسير محمود الخطيب.

وتحدث التقرير عن مواصلة الأسير سامي جنازرة في عزل سجن إيلا، بئر السبع إضرابه عن الطعام لليوم الستين على التوالي، والذي بدأه في 3 آذار/ مارس، الماضي احتجاجاً على تجديد اعتقاله الإداري للمرة الثانية. وذكر تقرير هيئة شؤون الأسرى والمحررين أن الأسير جنازرة يعاني من أوجاع وحالات تشنج وإغماء متكررة، ونقص في الوزن، على خلفية إصابته بجراح في الرأس أثناء نقله من سجن النقب، وقد تم نقل الأسير جنازرة إلى مشفى سوروكا بعد ازدياد حالته الصحية سوءاً. فيما يواصل الأسيرين أديب مفارجة، وفؤاد عاصي إضرابهما عن الطعام الذي بدآه في 2/ نيسان، إبريل المنصرم، من عزل سجن إيلا، بئر السبع  احتجاجاً على اعتقالهما الإداري.

كذلك شرع الأسير محمود سيوطي في إضراب عن الطعام في 11 نيسان إبريل المنصرم احتجاجاً على حرمان أهله من زيارته في مشفى سوروكا . وخاض الأسير منصور موقدة إضراباً جزئياً عن الطعام احتجاجاً على سياسة الإهمال الطبي التي تنتهجها سلطات الاحتلال بحقه، مطالباً بالإفراج عنه، حيث يعاني الأسير موقدة من الشلل النصفي.

احتجزت قوات الاحتلال (263) مواطناً فلسطينياً، بينهم (20) طفلاً وامرأة، على الحواجز العسكرية التي أنشأتها بين المدن الفلسطينية المحتلة، وأثناء قيامها بمداهمة منازل الفلسطينيين، وكذلك الحواجز المؤدية إلى مدينة القدس وفي داخل مدن الضفة الفلسطينية المحتلة.

ثالثا: الاستيطان .. عنف المستوطنين، وتهويد القدس، و نهب الأرض.

وتحدث التقرير عن استمرار سلطات الاحتلال في توسيع المستوطنات، وأعمال البناء في وحدات استيطانية جديدة على الرغم من زعم حكومة الاحتلال أنها جمدت النشاطات الاستيطانية بسبب الضغوط الدولية، حيث صادقت حكومة الاحتلال على بناء (421) وحدة سكنية استيطانية جديدة بواقع: (54 وحدة) في مستعمرة هار براخا، و(17 وحدة) في مستعمرة ريفافا، و(70 وحدة) في مستعمرة نوكديم، و(34 وحدة) في مستعمرة تقواع، و(48 وحدة) في مستعمرة جاني موديعين، و(76 وحدة) في مستعمرة جفعات زئيف، و(24 وحدة) في مستعمرة كريات أربع، و(98 وحدة) في مستعمرة نيريا .

ومد مجموعة من مستوطني مستعمرة إليعازار أنابيب مياه على قطعة أرض تعود ملكيتها للمواطن حسين غريب من بلدة الخضر/ محافظة بيت لحم، تمهيداً لمصادرتها. فيما منعت مجموعة من مستوطني مستعمرة دانيال المواطن إبراهيم صالح من العمل في أرضه القريبة من المستعمرة.

ووضعت مجموعة من المستوطنين أسمدة زراعية في قطعة أرض تبلغ مساحتها (650 دنم) تابعة لوزارة الأوقاف الفلسطينية في قرية العوجا/ محافظة أريحا والأغوار.

أشار التقرير إلى قيام مجموعة من المستوطنين بالإعتداء على المواطن المسن عبد الكريم الطويل (75 عاماً) خلال تواجده في أرضه القريبة من المستعمرات المقامة على أراضي قرية فرعطة/ محافظة سلفيت. واعتدت مجموعة من المستوطنين على المواطن المسن زهير أبو خضير أثناء تواجده في محطة النقل المركزية في مدينة القدس.

كذلك اعتدت المستوطنة المتطرفة حنة كوهين بالاعتداء بالضرب على الطفل أبي أبو ماريا (11 عاماً) في مدينة الخليل فيما سرق أحد مستوطني مستعمرة نيريا (4) رؤوس من الأغنام تعود ملكيتها لمواطن من قرية رأس كركر/ محافظة رام الله والبيرة.

فيما اقتحمت مجموعة من المستوطنين وتحت حماية قوات الاحتلال المسجد الأقصى من باب المغاربة، وحاول بعضهم أداء طقوس تلمودية وتدنيس المكان.

رابعاً : هدم المنازل والاعتداء على الممتلكات.

أشار التقرير إلى قيام قوات الاحتلال بالاستمرار في سياسة الهدم كعقاب جماعي لعائلات الشهداء؛ حيث هدمت منزل عائلات الشهداء أحمد زكارنة، وأحمد أبو الرب، ومحمد كميل، في بلدة قباطية، ومنزل عائلة الشهيد حسين أبوغوش في مخيم قلنديا. كما هدمت منزل عبد الباسط أبو رميلة في جبل المكبر، بحجة عدم الترخيص. وأجبرت قوات الاحتلال المواطنة شيرين الصيداوي على هدم غرفتين ملحقتين بمنزلها في بلدة بيت حنينا، تفاديا لدفع غرامة هدم مالية. وهدمت (3) مساكن تعود ملكيتها لعائلة أبو داهوك، في منطقة الخان الأحمر/ محافظة القدس. وهدمت (3) منازل تعود ملكيتها لعائلتي الطويل وجدراوي في قرية دوما بحجة عدم الترخيص.

كما هدمت حديقة للأطفال تابعة لبلدية بيتا/ محافظة نابلس، وهدمت (3) منازل قيد الإنشاء تعود ملكيتها للمواطنين: عيسى القنطار، وماهر أبو خيارة، وعبيدة المحتسب، بحجة عدم الترخيص في قرية الولجة، وهدمت مسلخاً تبلغ مساحته (2300) في مدينة بيت ساحور/ محافظة بيت لحم. كما هدمت عدداً من المنشآت السكنية تعود ملكيتها لعائلة الهذالين بحجة قربها من مستعمرة كرميئيل المقامة على أراضي مدينة يطا، وهدمت بئراً لجمع المياه تعود ملكيته للمواطن صالح نمر في مخيم العروب. وهدمت بركساً يستخدم لتصليح السيارات تعود ملكيته للمواطن أحمد ابو ماريا في بلدة بيت أمر/ محافظة الخليل.

وهدمت محلاً تجارياً وبركساً لتصليح السيارات تعود ملكيتهما للمواطن محمد سطيح في قرية نعلين/ محافظة رام الله والبيرة. وهدمت منشأة لبيع الفحم تعود ملكيتها للمواطن باسم عمارنة، وبركساً زراعيا تعود ملكيته للمواطن بلال قبها في قرية برطعة/ محافظة جنين، وهدمت (4) بركسات تستخدم للسكن وحظيرة لتربية المواشي تعود ملكيتها للمواطن صالح نجوم في منطقة وادي القلط/ محافظة أريحا والأغوار.

تحدث التقرير عن تسليم إخطار لعائلة الأسير عبد الرحمن دويات في قرية صور باهر/ محافظة القدس، وسلمت إخطارات بهد منزلين تعود ملكيتهما للمواطنين أحمد أبوحطب، ومحمود موسى بحجة قربهما من جدار الضم والتوسع في بلدة الخضر/ محافظة بيت لحم. كما سلمت قوات الاحتلال إخطاراً بهدم منزل لمواطن من عائلة عودة، ومغسلة للسيارت للمواطن هاني غيث، و(4) محلات تجارية للمواطنين: نادر ذياب، وياسين الرجبي، وداود ومحمد حليسي، وكذلك بناية سكنية مكونة من (4) طوابق، بحجة عدم الترخيص في حي سلوان/ مدينة القدس.

تحدث التقرير عن قيام قوات الاحتلال بالاستيلاء على أسطح (3) منازل في حارة جابر في البلدة القديمة من مدينة الخليل، وسطح منزل المواطن إحسان دراغمة في قرية اللبن الشرقية، وسطح منزل المواطن محمد صالح في بلدة الخضر، محولة إياها إلى نقاط مراقبة عسكرية.

خامساً: تهديد الممتلكات... وتدمير المحاصيل الزراعية.

أشار التقرير إلى قيام قوات الاحتلال بتجريف أرض زراعية تعود ملكيتها للمواطن عبد الله غنيم، مما أدى إلى إتلاف مزروعاتها، فيما أضرمت مجموعة من المستوطنين النار في قطعة أرض مزروعة بأشجار العنب تعود ملكيتها للمواطن عدنان موسى في بلدة الخضر/ محافظة بيت لحم.

صادرت قوات الاحتلال عددًا من المعدات يبلغ ثمنها (80 ألف شيقل) من مطبعة تعود ملكيتها للمواطن أكرم شعفوط في مدينة بيت لحم، وصادرات قوات الاحتلال جهازي حاسوب و(آي باد) وأجهزة خليوية، و(5 آلاف شيقل) خلال مداهمتها لمنزل المواطن سمير العلمي في حي الصوانة/ مدينة القدس. وصادرت جراراً زراعيا تعود ملكيته للمواطن عبد الكريم الحروب في خربة ابزيق/ محافظة طوباس والأغوار الشمالية.

سادساً : صحافة ... منع نقل الحقائق.

تحدث التقرير عن اعتقال قوات الاحتلال للصحافية سماح دويك مراسلة شبكة قدس الإخبارية من منزلها في مدينة القدس ومصادرت أجهزة المحمول والحاسوب الخاص بها، وكذلك اعتقلت الصحافي حازم ناصر على حاجز مستعمرة يتسهار بالقرب من مفترق قرية حوارة، أثناء توجهه إلى منزله في مدينة طولكرم، كما احتجزت قوات الاحتلال نقيب الصحافيين الفلسطينيين ناصر أبو بكر أثناء عودته من احتفالية نقابة الصحافيين المصريين، واعتقلت عضو الامانة العامة والمجلس الاداري لنقابة الصحفيين عمر نزال، خلال سفره عبر معبر الكرامة.

وداهمت قوات الاحتلال منزل عائلة الصحفي سعيد القاق واعتقلت والده أنور القاق بعد إجراء تفتيش استفزازي وأتلاف محتويات المنزل ومصادرة حاسوبه الشخصي. وبذلك يصل عدد الصحافيين المعتقلين إلى (19) صحافياً، بينهم (4) صحافيين يخضعون للاعتقال الإداري، حسبما أورد تقرير لنادي الأسير الفلسطيني.

آخر تحديث: الأحد, 08 مايو 2016 07:13
 

S5 Box

تسجيل الدخول