Friday March 24, 2017
الرئيسة بيانات صحفية عشراوي: الأصولية الصهيونية تحاول استكمال النكبة
PDF
طباعة
إرسال إلى صديق
14
م
عشراوي: الأصولية الصهيونية تحاول استكمال النكبة
الناشر: Samya wazwaz
Share

Palestinian refugees

 14-5-2016- قالت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د. حنان عشراوي، اليوم السبت:" لقد حان الوقت لإيقاف النكبة المستمرة التي تمارسها إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني الأعزل منذ ما قبل العام 1948، ووضع حد  لجرائمها القائمة على التطهير العرقي والتهجير القسري واستباحة الدم والأرض والمقومات والموارد، ومواجهة مشروعها الهادف الى إحلال شعب مكان آخر ".وطالبت في بيان صحفي باسم اللجنة التنفيذية بمناسبة الذكرى الثامنة والستين  لنكبة فلسطين الأليمة المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته القانونية والانسانية والاخلاقية في إجلاء الاحتلال عن أرضنا، وإنهاء سياسة الإفلات من العقاب والاستثنائية التي تتمتع بها إسرائيل ومحاسبتها ومساءلتها على إمعانها في انتهاك القانون الدولي والدولي الإنساني وتحدي الإرادة الدولية باستمرارها تنفيذ مخططها الاجرامي القائم على تهويد القدس، ومصادرة الأرض والموارد، وهدم المنازل، وتوسيع وترسيخ الاستيطان، والتصدي للهبة الشعبية بارتكاب جرائم حرب ومواصلة حصار قطاع غزة وعزله، واستخدام منطق القوة والهيمنة والقمع في التعامل مع الشعب الفلسطيني وقضاياه.

وأضافت:"إن الأصولية الصهيونية تحاول استكمال النكبة، وإن إسرائيل بسلوكها الاستعماري المتطرف تواصل مخططاتها  لمصادرة التاريخ والرواية والثقافة الفلسطينية وحتى المسميات كما تصادر الأرض والموارد، وتعمد بشكل متواصل إلى تهويد الحيز والمكان الفلسطيني كونها دولة مارقة تمعن في تكريس الظلم التاريخي الذي ارتكبته بحق شعب كامل على أرضه عندما قامت بمحو وتدمير نحو 531 تجمعا سكانيا وطرد وتشريد حوالي 85% من السكان الفلسطينيين وتحويلهم إلى لاجئين ومشردين في فلسطين وخارجها، واستباحت دولة الاحتلال كل ما هو غير يهودي على أرض فلسطين التاريخية التي تميزت دوما بالتسامح والتعددية والديمقراطية والانفتاح واحترام حقوق وحريات الآخرين".

وأشارت عشراوي إلى أن ما تقوم به إسرائيل الآن يمثل قباحة الوجه الصهيوني المغالي والإقصائي، فمطالبة نتنياهو وحكومته المتطرفة الفلسطينيين بالاعتراف بـ "يهودية الدولة" وإقرار  تشريعات وقوانين عنصرية وارتكاب جرائم حرب وإبادة؛ ما هو الا محاولة لمحو شعب كامل وفرض رواية كاذبة وواقع مزيف وتغيير الوقائع على الأرض لإستكمال مخطط "إسرائيل الكبرى" على جميع أراضي فلسطين.

 وأضافت:" يجب تطبيق حل دائم لمسألة اللاجئين الفلسطينيين وفقا للقانون الدولي عبر تجسيد  القرار 194 الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1948 والقاضي بعودتهم إلى بيوتهم وقراهم الأصلية التي هجّروا منها، كما لا بد من وضع حد لمعاناتهم في جميع أماكن تواجدهم بالمنافي واللجوء، وتوفير الحماية العاجلة لهم إلى حين عودتهم كونهم أول ضحايا التقلبات في الدول المضيفة، هذا ويجب وقف مأساة أبناء شعبنا الذي يرزح تحت نير الاحتلال الإسرائيلي في الأراضي المحتلة عام 1967، وإنهاء سياسات الإلغاء والإقصاء والقمع والتمييز التي يتعرض لها شعبنا في أراضي عام 1948".

 وشددت عشراوي في بيانها على أن الشعب الفلسطيني متجذر في أرضه وسيصمد وسيواصل عمله على تثبيت روايته للعالم أجمع وصياغة هويته وتوحيد صفوفه الوطنية ولن يسمح باستمرار النكبة، وأكدت على مساعي القيادة لتثبيت حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس، وقالت:" سنظل نردد شعر محمود درويش حين تغنى بفلسطين وشدا: ما هو الوطن ؟ ليس سؤالاً تجيب عليه وتمضي.. إنه حياتك وقضيتك معا".

 

S5 Box

تسجيل الدخول