Sunday March 26, 2017
الرئيسة بيانات صحفية اللجنة الوطنية العليا لحرية مروان البرغوثي والأسرى كافة تساند وتدعم حملة ترشيح القائد البرغوثي لنيل جائزة نوبل للسلام
PDF
طباعة
إرسال إلى صديق
18
م
اللجنة الوطنية العليا لحرية مروان البرغوثي والأسرى كافة تساند وتدعم حملة ترشيح القائد البرغوثي لنيل جائزة نوبل للسلام
الناشر: Samya wazwaz
Share

asra6

18-5-2016- أكدت اللجنة الوطنية العليا لحرية مروان البرغوثي والأسرى كافة دعمها ومساندتها لحملة ترشيح القائد المناضل مروان البرغوثي، المعتقل في زنازين الاحتلال منذ 15 من نيسان 2002،  لنيل جائزة "نوبل للسلام".وقالت اللجنة  في بيان صدر عنها  عقب اجتماع عقدته، في مقر منظمة التحرير الفلسطينية برام الله اليوم الأربعاء: "إن هذه الحملة أطلقها الناشط الحقوقي الأرجنتيني السيد ادولفو اسكفيل، الحائز على جائزة نوبل للسلام العام 1980، والبرلمان العربي، ونواب بارزون في البرلمان البلجيكي، فيما قام الرباعي التونسي الحائز على جائزة نوبل للسلام العام 2015 بإهداء جائزته رمزيا للقائد البرغوثي".

ودعت اللجنة جميع المؤسسات والأحزاب والحكومات والبرلمانات الصديقة إلى دعم هذه الحملة، مشيرة إلى أن هذا الترشيح  يمثل شكلاً من أشكال التضامن مع الشعب الفلسطيني والحركة الأسيرة، ويؤكد على شرعية نضاله ضد الاحتلال وسياسته القائمة على القتل والاغتيال والاستيطان والاعتقال وتدمير البيوت والاعتداء على المقدسات الإسلامية والمسيحية وتهويد القدس ومصادرة الأرض وجدار الفصل العنصري والحصار الظالم على قطاع غزة.

ونوهت إلى  أن إطلاق الحملة الدولية لحرية مروان البرغوثي والأسرى الفلسطينيين وإعلان روبين آيلند، الإعلان المؤسس للحملة، جاء من زنزانة الزعيم الوطني الإفريقي نلسون مانديلا في روبين آيلند في 27 تشرين أول 2013.

وقالت: أن ثمانية من الحائزين على جائزة نوبل للسلام انضموا إلى الحملة ووقعوا الإعلان المؤسس لها (إعلان روبين آيلند)، وهكذا فعلت 115 حكومة من مختلف أرجاء العالم، ومئات من الرؤساء ورؤساء الوزراء السابقين وبرلمانيون وفنانون ومثقفون وأكاديميون، وآلاف المواطنين، باعتبار أن الاسير البرغوثي رمز للحرية في العالم، وتمّ منحه مواطنة الشرف في عشرات المدن الأوروبية، وقد امتدت الحملة الدولية إلى عدد من الدول في مختلف أرجاء العالم.

وأضافت: كلّ ذلك  يؤكد أن حرية مروان البرغوثي والأسرى الفلسطينيين ونضال الشعب الفلسطيني ومقاومته المشروعة المرتكزة إلى القانون والأعراف والمواثيق الدولية من أجل نيل حقوقه الوطنية في الحرية والعودة والاستقلال هي جزء لا يتجزأ من نضال الإنسانية على مرّ التاريخ ضد قوى الاستعمار والاحتلال والعنصرية والتطرف والاستبداد، حيث تقف دولة إسرائيل كقوة احتلال  على رأس قوى الظلام والتطرف هذه وكممثل حقيقي لها.

وجاء في بيان اللجنة:" لقد قال مروان البرغوثي من زنزانته "إن الفصل العنصري لم ينتصر في جنوب افريقيا، ويجب ألاّ ينتصر في فلسطين"، وقال السيد كاثرادا، مؤسس الحملة الدولية لحرية مروان البرغوثي، وحملة الحرية لمانديلا قبل ذلك بخمسين عاماً: " ولد الإنسان حرّا وسيبقى كذلك، ومتساو في الحقوق، ومسؤوليتنا وواجبنا التأكيد والحفاظ على الحرية والكرامة للجميع. اليوم، فلسطين هي عاصمة العالم في النضال العالمي من أجل ذلك".

ووجهت اللجنة الوطنية العليا التحية والتقدير للسيد اسكفيل والبرلمان العربي والبرلمان البلجيكي والرباعي التونسي على مبادرة الترشيح لنوبل، وإلى كل من أسهم ويسهم في حملة الترشيح.

كما ثمنت جهود جميع من ساهم ويسهم في الحملة الدولية لحرية مروان البرغوثي والأسرى الفلسطينيين. وتوجهت بالتحية إلى شعبنا الفلسطيني والأحرار في العالم، وإلى القائد المناضل مروان البرغوثي وزملائه الأسرى النواب أحمد سعدات، وخالدة جرار، والشيخ حسن يوسف، وحاتم قفيشة، ومحمد أبو طير، وعبد الجابر فقهاء، وجميع الأسرى والأسيرات في سجون الاحتلال، وفي مقدمتهم القادة، والقدامى، وذوو الأحكام العالية، والمرضى، والنساء، والأطفال.

 

S5 Box

تسجيل الدخول