Sunday March 26, 2017
الرئيسة بيانات صحفية شركة هولندية عملاقة تنهي مشاركتها في مشروع إسرائيلي في القدس المحتلة
PDF
طباعة
إرسال إلى صديق
09
س
شركة هولندية عملاقة تنهي مشاركتها في مشروع إسرائيلي في القدس المحتلة
الناشر: Samya wazwaz
Share

Royal HaskoningDHV

أعلنت شركة "رويال هاسكونينغ دي اتش في" الهولندية للاستشارات الهندسية الجمعة وقف مشاركتها في تطوير مشروع إسرائيلي في القدس المحتلة بعد رسالة توضيح فلسطينية وجهتها لها عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د.حنان عشراوي.فقد أشارت الشركة في بيان صحافي إلى أنها أنهت مشاركتها في محطة معالجة مياه الصرف الصحي في القدس الشرقية. وقالت إنها أبلغت الجانب الإسرائيلي "أنها قررت إنهاء العقد لمشروع محطة معالجة مياه الصرف الصحي (قدرون) وهو مشروع في المراحل المبكرة من مرحلة التصميم الأولية".
وذكرت الشركة الهولندية أنها "تقوم بعملها وفقاً لأعلى اعتبارات السلامة والامتثال للقوانين واللوائح الدولية.. وبعد إجراء المشاورات الواجبة مع مختلف أصحاب المصلحة، فهمت الشركة أن العمل المستقبلي في المشروع يمكن أن يكون انتهاكا للقانون الدولي، هذا أدى إلى قرار الشركة إنهاء مشاركتها في المشروع".
وكانت عشراوي دعت قبل أيام شركة "رويال هاسكونينغ دي اتش في" الهولندية للاستشارات الهندسية لوقف مشاركتها سريعاً في تطوير مشروع إسرائيلي في القدس المحتلة المدعوم من قبل بعض أعضاء البرلمان الهولندي باعتباره مشروعاً يخدم المصالح الفلسطينية.
وعلى ذلك فقد رحبت عشراوي بقرار الشركة الهولندية وقالت "لقد أثبتت شركة "رويال هاسكونينغ" أنها تعمل وفقاً لأعلى اعتبارات السلامة والامتثال لقواعد القانون واللوائح الدولية. إن مشروع معالجة صرف المياه في القدس ينتهك القانون الدولي وهو مصمم في المقام الأول لخدمة المستوطنات غير الشرعية والتي سببت انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان".
وأضافت "إن هذا المشروع يكرس ضم القدس الشرقية ويرسخ احتلال إسرائيل للضفة الغربية، ويشكل عقبة أخرى أمام إقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة على حدود العام 1967 وعاصمتها القدس".
وأثنت عشراوي على موقف الحكومة الهولندية لمعارضتها سياسات الاحتلال الاستيطانية، وحثّ شركة "رويال هاسكونينغ" لإنهاء نشاطها في هذا المشروع غير القانوني.
ودعت عشراوي الشركات الدولية إلى وقف نشاطاتهم ومشاريعهم وارتباطهم بالاحتلال العسكري والاستيطان غير الشرعي، وحثت دول العالم لتحمل مسؤولياتها في وقف نشاطات شركاتهم التي تساهم في تعزيز الوضع غير القانوني وتسبب معاناة إنسانية عميقة لشعبنا الفلسطيني".
وثمنت حركة التحرير الوطني الفلسطيني ‹فتح› قرار الحكومة الهولندية بعدم تنفيذ المشروع باعتباره ينفذ على أراضي دولة فلسطين المحتلة، ومخالفاً للقانون الدولي وقرار الاتحاد الأوروبي بمقاطعة المؤسسات الاستيطانية في الضفة والقدس، معتبرة مثل هذا القرار خطوة هامة على طريق محاربة الاستيطان دولياً.
ودعا المتحدث باسم الحركة أسامة القواسمي في بيان صدر عن مفوضية الإعلام والثقافة امس، كافة المؤسسات والشركات الدولية والأوروبية لقطع علاقاتها مع مؤسسات الاستيطان، ووقف كافة أشكال التعاون معها، مؤكداً عدم شرعية الاستيطان في كل مناطق دولة فلسطين.

 

S5 Box

تسجيل الدخول